Your browser doesn't support JavaScript or you have disabled JavaScript. Therefore, here's alternative content... أكاديميون هولنديون : الإنجيل ليس كلاما لله - نداء الرجاء شبكة الحوار الإسلامي المسيحي

أكاديميون هولنديون : الإنجيل ليس كلاما لله

الكتاب المقدس
أدوات القراءة
  • أصغر صغير متوسط كبير أكبر
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

بسم الله الرحمن الرحيم

أحدثت تصريحات أدلى بها مؤخرًا البرفسور دين هاير (Den Heyer) أستاذ كرسي \"الكتاب المقدس\" في جامعة كامبن اللاهوتية في هولندا حول أركان الدين المسيحي، ضجة كبيرة في أوساط رجال الكنيسة بشقيها الكاثوليكي والبروتستانتيº حيث أبدى هؤلاء ردود فعل غاضبة وامتعاضا شديدا حيال ما تضمنته هذه التصريحات.

وكان البرفسور هاير قد أعلن في حوار مع صحيفة \"ليدش داخبلاد\" اليومية أن \" الكتاب المقدس (أي الإنجيل) ليس كلاما من الله بل هو من صنع البشر، وأنه لا يحتوي حقائق أبدية بل يشكل ألوانا كثيرة من القصص المتنوعة عن البشر\".

وقال الأستاذ الجامعي الهولندي في السياق نفسه: \" يشار إلى الإنجيل في العقيدة المسيحية على أنه كلمة الله، ولكن الذي يفسر هذا الكتاب عليه أن يعتبره في المقام الأول كلمات بشر\".

وقد فسرت بعض وسائل الإعلام تصريحات (هاير) على أنها ربما تكون مقدمة لافتة للنظر - من خلال الحوار الذي أجراه مع \"ليدش داخبلاد\"- لكتابه الجديد الذي سيظهر قريبا في الأسواق، والذي سيكون -كما قال صاحبه- \"مرافعة في الدفاع عن الإيمان الحر والمنفتح، الذي لا يرتبط بالدوغمائية التي تفتقد إلى الأدلة\".

وكان البرفسور هاير قد أثار سنة 1996 ضجة مماثلة عندما أصدر كتابه \"المغفرة: ملاحظات إنجيلية في قضية خلافية\"، والذي انتقد فيه بشدة معتقدا آخر من معتقدات الديانة المسيحية، يقول بأن النبي عيسى - عليه السلام - قد افتدى بنفسه خطيئة البشر وأنه بموته على الصليب قد حرر البشرية من الآثام والخطيئة التي ارتكبها آدم - عليه السلام -.

وكان دين هاير قد أعلن في حواره الصحفي الأخير، بصراحة أيضا أنه \"لا يتقبل العقيدة التي تقول بأن المسيح - عليه السلام - ذو طبيعة مزدوجة إلهية وبشرية في نفس الوقتº لأن الإنجيل إنما يدعو المسيح بلقب \"ابن الله\" لكونه يريد تحقيق الوحدة بين الله والإنسان\".

وقد هاجم هاير في الحوار ذاته الكنيسة بالرغم من أنه تربى في أسرة مسيحية محافظة، كما تخرج من جامعة لاهوتية (مسيحية) وأصبح أستاذًا فيها، واتهم رجال الدين المسيحي بقلة المعلومات العلمية واللاهوتية، وقال: إن \"جميع الكنائس تحيط نفسها بأفكار دوغمائية ولوائح إيمانية تفتقد الأدلة\".

ثالثا الهولنديين علمانيون:

ويقول منتقدو تصريحات هاير: إن تشكيك الأكاديمي الهولندي في الأركان الثلاثة للديانة المسيحية، يقود عمليا إلى المزيد من هيمنة الأفكار المادية والعدمية، خصوصا في ظل وجود إحصاءات تؤكد أن ثلثي أفراد المجتمع في هولندا لائكيون (علمانيون).

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الإنجيل إلى نقد في أوساط المجتمعات المسيحيةº حيث إن قضية التدوين اللاحق للإنجيل على يد \"بطرس الرسول\" بعد ما يقارب أربعمائة عام من وفاة السيد المسيح - عليه السلام -، قد شكلت باستمرار مجالا للتشكيك والنقاش.

ويقول كثير من المؤرخين بهذا الصدد- إن رجل الدين المسيحي المعروف باسم القديس بطرس أو بطرس الرسول، والذي فر بعد انعقاد مجمع نوقيا الكنسي سنة 321 ميلادية من الإسكندرية إلى روما، هو الكاتب الحقيقي للإنجيل، وهو الذي أنشأ لاحقًا الكنيسة الكاثوليكية.