Your browser doesn't support JavaScript or you have disabled JavaScript. Therefore, here's alternative content... الأخطاء التاريخية والأناجيل - نداء الرجاء شبكة الحوار الإسلامي المسيحي

الأخطاء التاريخية والأناجيل

العهد القديم
أدوات القراءة
  • أصغر صغير متوسط كبير أكبر
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

بسم الله الرحمن الرحيم

تحدثنا من قبل عن أخطاء سفر التكوين في حديثه عن نشأة الكون، ونريد الآن أن نرى سلسلة الأنساب الذي جاءت به، وهي السلسلة من آدم إلى إبراهيم، وقد عاش آدم 930 عاماً، وإبراهيم هو الابن العشرون له (1) وولد بعده بنحو 1948 سنة، وهذا تاريخ لا يصدق ولا يعقل، هذا لأن إبراهيم - عليه السلام - وفد على سوريا في القرن الثامن عشر ق. م. عصر انتشار الهكسوس (2) وهو عصر كانت الحضارة الإنسانية قد تقدمت فيه شوطاً بعيداً جداً، لا يحدث إلا في آلآف عديدة من السنين، وعلى سبيل المثال كان العصر الجليدي في أوربا في نحو 500.000 - 400.000 ق (3)، وفي الأرض التي عاش بها العبرانيون ترك أسلافهم أدوات حجرية وجدت في كهوف عدلون وجبل الكرمل وأم قطفة..وغيرها وهي على حظ من الصنعة، ويقدر العصر الحجري في هذه البقاع أنه كان في نحو 150.00 سنة ق.م.

وإذن فتقدير ميلاد إبراهيم انه 1944 تقدير ظاهر السخف.

ويبدو أن هذا الخطأ هو الذي قاد إلى الخطأ فيما بين إبراهيم وداود وعيسى - وقد تحاشى متى ذكر الأنساب فيما قبل ابراهيم، وجعله لوقا الابن الحادي والعشرين لآدم فزاد واحداً على العهد القديم، ومن داود إلى المسيح زاد لوقا خمسة أسماء، وهناك مخطوطات قد ضاع منها بعض أوراق من أولها، وبعضها اختفى منه الجزء الخاص بنسب المسيح، ويبدو أنه عمل متعمد لأن أخطاء سفر التكوين اتضحت من زمن بعيد، وكانت كتب التوراة المنشودة قبل العصر الحديث تقدم للقراء في مقدمة توضيحية قائمة بتواريخ الأحداث التي وقعت منذ خلق العالم حتى عصر نشرها، وكانت بعض نسخها تضع إبراهيم في القرن الأربعين ق. م (4) وعندما جاء العصر الحديث لم يعد في استطاعة الناشر أن يحتفظ بهذه القوائم الوهمية دون التعارض مع المكتشفات العلمية (5). فاكتفى بحذف هذه القوائم ولم يجرؤ على إعلان خطأ التوراة، ومن المحتمل أن يكون انجيل لوقا تعرض لمثل هذا التعديل، ((وهذه المعطيات تقع في ميدان البطلان الذي تحدث عنه مجمع الفاتيكان الثاني)) والفترة من إبراهيم إلى داود بها اختلافات كثيرة عما في انجيل متى وما في العهد القديم.

وحاول بعض المفسرين تخفيف هذه الأخطاء، فذكروا أن سلسلة النسب لم تشأ استيعاب جميع الأسلاف، ولكنه تفسير فاشل لأن السلسلة تذكر أن فلاناً ولد فلاناً وفلان ولد فلان وهكذا. فلم تترك فجوة لأسم يهمل، ثم إن التحديد الزمني بقطع النظر عن سلسلة الأسماء خطأ واضح.

---------------

(1) تكوين / 5
(2) تاريخ سورية 1 / 190
(3) G.H.Wells
(4) بوكاي 50 51
(5) بوكاي 50 151

------------

كتبه/ نبيلة الخطيب