Your browser doesn't support JavaScript or you have disabled JavaScript. Therefore, here's alternative content... الكتاب المقدس - نداء الرجاء شبكة الحوار الإسلامي المسيحي

أحدث الإضافات

Grid List

بسم الله الرحمن الرحيم

بداية لا يسلم المسلمون بأن أحداً من الحواريين كان رسولاً، إذ لم يصرح الإنجيليون فيما سوى بولس بذلك.

والمسلمون لا يؤمنون بالشهادات التي جعلت النصارى يقولون بنبوتهم، كما لا يؤمنون بغشيان روح القدس لهم بعد خمسين يوماً من صعود المسيح “ وامتلأ الجميع من الروح القدس، وابتدءوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا “ (أعمال

اِقرأ المزيد...

اليك ايها القارىء الكريم بعض من صفات الرب المزعوم من واقع الانجيل :

الرب خلق مريم إلا انها ولدته لأن بطنها احتوته!!!

(( أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا )) متى 1 : 18

الرب له أخوة واخوات !!!

(( ولما جاء إلى وطنه كان يعلمهم فى مجمعهم حتى بهتوا وقالوا من أين لهذا هذه الحكمة والقوات ، أليس هذا ابن النجار ، أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسى وسمعان

اِقرأ المزيد...

الحمد لله والصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد .فإن نسبة كتاب ما إلى الله عن طريق الظن والأهواء من غير دليل قاطع وصحيح أمر خطير جداً ، وهذا حال كتب النصارى ، فإنهم من أكثر الناس إيماناً عن طريق الظن وإن كانوا يدّعون خلاف ذلك ، فمجرد ما يتراءى لهم أيّ وَهْم يبادروا ويجعلوه دليلاً قاطعاً ، على سبيل المثال استشهاد قاموس الكتاب

اِقرأ المزيد...

بسم الله الرحمن الرحيم

اصطفى الله - عز وجل - أنبياءه من بين سائر خلقه، وحباهم بأن جعلهم حملة دينه إلى الناس، وأسبق أقوامهم إليه، وجعل منهم قدوة للعالمين {أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده} (الأنعام: 90).

وهذا الذي يقتضيه العقل في هؤلاء الذين اختارهم الله لهداية خلقه، أن يكونوا أحسن الناس سيرة، وأصدقهم طوية....كيف لا، وقد جاء الحديث في

اِقرأ المزيد...

بسم الله الرحمن الرحيم

تحدثنا من قبل عن أخطاء سفر التكوين في حديثه عن نشأة الكون، ونريد الآن أن نرى سلسلة الأنساب الذي جاءت به، وهي السلسلة من آدم إلى إبراهيم، وقد عاش آدم 930 عاماً، وإبراهيم هو الابن العشرون له (1) وولد بعده بنحو 1948 سنة، وهذا تاريخ لا يصدق ولا يعقل، هذا لأن إبراهيم - عليه السلام - وفد على سوريا في القرن الثامن عشر ق. م. عصر

اِقرأ المزيد...

بسم الله الرحمن الرحيم

لا يملك اليهود ولا النصارى أي دليل ولو كان ضعيفاً - يثبت صحة نسبة الأسفار المقدسة إلى أصحابها.

بل إن الأدلة تثبت عكس ذلك، وهو يتضح فيما نعرض من النصوص والشهادات التي تبطل نسبة أسفار العهد القديم إلى الأنبياء - عليهم السلام -، ومن ذلك:

سفر يشوع:

القراءة المتأنية لهذا السفر تكشف عن تأخر

اِقرأ المزيد...

مائة سؤال في المسيحية